هناك مشروع قانون يهدف الى حظر ارتداء الحجاب في المدارس. بدورنا نقول لهذا المشروع 'لا' قام وزير الاندماج في حكومة شمال الراين-ويستفاليا يواخيم شتامب بتقديم مشروع قانون يهدف الى حظر ارتداء الحجاب في المدارس للفتيات تحت سن الرابعة عشر حيث اعتبر انه لا ينبغي حث الأطفال الذين لم يبلغوا بعد السن القانوني لتحديد الانتماء الديني على ارتداء الحجاب. تجدر الاشارة الى ان السن القانونية لتحديد الانتماء الديني في المانيا يبدا مع بلوغ سن الرابعة عشر. في ظل اجواء حظر ارتداء الحجاب هذه اعربت وكيلة وزير شؤون الاندماج في حكومة شمال الراين-ويستفاليا سيراب غولير عن قولها بان فرض ارتداء الحجاب على الفتاة الصغيرة يعتبر شذوذا واضحا باعتبار انه يثير غريزة الجنس لدى الطفل. ان الحجة الواهية التي قدمتها السيدة غولير لاظهار ان الامر يتعلق بمصلحة الطفل هي حجة غير صحيحة لان الحقيقة على العكس تماما. كما يعد هذا تدخلا صارخا في شان بناء شخصية المراة المسلمة الصغيرة و يضعها في صراع مع قناعاتها الشخصية و القيم التربوية التي تلقتها في منزلها من طرف اهلها. ان السياسيين يخلقون بفعلهم هذا صراعا داخليا لدى اطفالنا يقودهم حتما الى ازمة الهوية التي تعتبر معضلة لا حل لها. فالامر اذن لا يتعلق بمصلحة الطفل بقدر ما يتعلق بالرغبة في خدمة المزاج الشعبوي المناهض للاسلام داخل المجتمع. لهذا السببب ندعو جميع المواطنين داخل المانيا مسلمين و غير مسلمين الى التصويت ضد هذا المشروع. ان الهدف من جمع هذه التواقيع هو التعبير عن الاستياء الكبير لمسلمي المانيا و لجميع مؤيدي قانون حرية ممارسة الشعائر الدينية إزاء هذا المشروع و محاولة ايصاله الى صناع القرار السياسي.

Vielen Dank für Ihre Unterstützung, Sanae Tahhar aus Köthen
Frage an den Initiator
Pro

Noch kein PRO Argument.

Contra

Noch kein CONTRA Argument.